هل هناك مخاطر صحية في خزانة الأدوية

خزانة الأدوية جيدة التنظيم ستوفر عليك الوقت والمال، وتجعل منزلك أكثر أماناً. كما ستخلص من بعض الإحباطات الصغيرة مثل البحث عن ضمادة أثناء تحضير وجبة الغداء

هل هناك مخاطر صحية في خزانة الأدوية - %categories

ما هي أفضل الطرق لحفظ الدواء وتناوله؟ وأين يجب حفظ الدواء في المنزل؟ وهل من الصائب حفظ الدواء في المطبخ أو الحمام؟ نتعرف هنا عبر هذا الفيديو -الذي بث في برنامج الجزيرة هذا الصباح- على بعض الإرشادات في التعامل مع الدواء.

بدايةً، الأدوية قد تحفظ على درجة حرارة الغرفة، وعندها يكون مكتوب عليها يحفظ تحت 25 درجة مئوية.

أو تحفظ الأدوية في الثلاجة ويكون مكتوب عليها من 2 إلى 8 درجات مئوية. وعندها يوضع الدواء في باب الثلاجة، لأنه المكان الأفضل حيث تكون درجة الحرارة بين 2 و8 درجات.

لذلك من الأخطاء الشائعة تخزين الأدوية في المطبخ أو الحمام، فالمطبخ درجة حرارته مرتفعة وفيه رطوبة، وكذلك الحمام الرطوبة فيه مرتفعة من بخار الماء، مما قد يؤثر على الدواء.

ومن الأخطاء الشائعة في الأدوية السائلة استعمال ملاعق المنزل أو المطبخ لشرب الدواء، والمشكلة هنا أن الملاعق تختلف من بيت لآخر، ولذلك يجب استخدام مقياس مدرج أو الملعقة الخاصة المرفقة في علبة الدواء.

أفضل مكان لحفظ الأدوية في المنزل هو غرفة النوم، وذلك في درج أو خزانة مرتفعة بحيث تكون بعيدة عن متناول الأطفال، ويفضل أن يكون في كل منزل خزانة مخصصة للأدوية.

ابدأ التنظيم

ابدأ بإعداد قائمة لما تعتقد أن وجوده ضروري في خزانة الأدوية، وبناء على ما تبقى بعد التنظيف، واشترِ تلك العناصر عندما تتسوق في المرة القادمة. قد تجد أيضاً أن وجود لوح ورقي أو لوح كتابة صغير قابل للمسح على الجانب الداخلي من الباب مفيد لتدوين ما ينفد وما يحتاج إلى الاستبدال في المستقبل. ويمكنك كذلك استخدام طلاء سبورة على الجانب الداخلي من الباب للحصول على لوح تدوين دائم.

اقرأ أيضا:  10 أخطاء في النظافة الشخصية تحتاج إلى التوقف عن فعلها

استخدِم حاويات للعناصر صغيرة الحجم

استخدِم حاويات تخزين للعناصر صغيرة الحجم مثل كرات القطن، والضمادات وغيرها “امنعهم من التجول بحريّة داخل الخزانة وخارجها”. تعتبر الأكواب مثالية لتخزين الأنابيب التي تأخذ مساحة كبيرة. كما يمكن استخدام سلال صغيرة أو رفوف لحفظ المسكنات، والمطهرات، والفيتامينات، والملاقيط والمقصات والأشرطة اللاصقة والضمادات آمنة، ويمكن وضع ملصق على كل رفّ لسهولة الوصول لمحتوياته. اكتب أسفل الزجاجات والأنابيب وقت شراء المنتج أو فتحه واحرص على التخلص منه إن كان مفتوحاً منذ وقت طويل. منتجات مثل قطرات العيون لها فترة صلاحية قصيرة بعد فتحها، حيث تكون ملاذاً للبكتيريا.

تحقق دائماً من تواريخ الصلاحية

تحقَّق بانتظام من تواريخ الصلاحية وتخلَّص من أي شيء قديم أو تالف. إذا كان تاريخ الصلاحية مكتوباً بالشهر، فهو يعني نهاية ذلك الشهر.

اجعل المنتجات في مستوى العين لسهولة التعرف عليها
خزِّن المواد التي تحتاج إليها كثيراً في مستوى العين، والأشياء التي لا تحتاج إليها كثيراً في الرفوف السفلى أو الأعلى. إذا احتجت إلى وجود أدوية خطرة في خزانة أدويتك، تأكَّد من حفظها بعيداً عن متناول الأطفال، اجعلها على أعلى رفّ ممكن، واستخدِم قُفلاً على الخزانة إذا أمكن.

تخلَّص من الأدوية التي لا تحتاج إليها

يجب التخلص دائماً من الأدوية منتهية الصلاحية وغير المستخدمة بشكل صحيح. يجب ألا تتخلص منها في المرحاض أو الحوض، قد يتسبَّب ذلك في الإضرار بالبيئة ومجاري المياه. التخلص من بعض الأدوية في المهملات المنزلية العادية قد يتسبب أيضاً في مخاطر على الحيوانات والحياة البرية أو حتى الأطفال، فضلاً عن التلوث المحتمل لمواقع مكبّات النفايات. إذا لم تكن واثقاً من إمكانية التخلص من دواء معين في النفايات، يمكنك الرجوع إلى الصيدليّ.

أخرج كل شيء

هل سبق لك أن ذهبت إلى خزانة الأدوية، ونظرت إلى بعض الأقراص و الأدوية الموضوعة فيها، “ربما يفعلون لك حيلة” أو “لا تتذكر ما كانوا يفعلون”؟

اقرأ أيضا:  كيف تجعل زوجتك تشعر بالسعادة - 15 طريقة رائعة

هل سبق لك أن أمسكت برعم القطن في أذنك؟

كل شخص لديه خزانة دوائية ، ولكن كل شيء فيه قد لا يحسن صحتك بالضرورة. مثل برعم القطن المتواضع ، الذي قد يكون موجودًا في مكان آخر ، بالطبع.

الآن ، هناك مثال على شيء كثيرًا ما يتم استخدامه لغرض لم يكن مخصصًا له.

وبرعم القطن الذي يبدو غير مؤذٍ يكون رائعاً في وضع الماكياج أو إزالته ، وإجراء و طلاء أظافرك وللوظائف الغريبة حول المنزل ، ولكن ليس لإزالة شمع الأذن. شمع الأذن ليس عدوك. إنها في الواقع جزء من نظام دفاع طبيعي للأذن ، ومن خلال دفع برعم قطني ، يمكنك ببساطة إزالة شيء ما مطلوب ، أو دفعه بعمق شديد وتسبب انسداد أو تثقيب طبلة الأذن.

افعل كما تقول جدتك دائمًا: “الشيء الوحيد الذي تضعه في أذنك هو مرفقك”.

ومن ثم ، بطبيعة الحال ، هناك دائما خطر في استخدام أي شيء في خزانة الأدوية التي لم تكن مقررة لك. فعلى سبيل المثال ، قد تكون أقراص مضادات الهيستامين فعالة بالنسبة لبعض الأشخاص ، ولكن بالنسبة للآخرين ، يمكن أن تؤثر على النوم والشهية والحملة الجنسية وتسبب الإمساك والتقيؤ.

قد تكون مصابًا بدواء لحالة قلبية ، لكن لديك صداع. لا يمكن أن يؤذي زوج من الأسبرين ذلك الدور، أليس كذلك؟

في الواقع ، يمكنهم ذلك. يحتاج أي شخص أقراص القلب ، وخاصةً مميِّزات الدم ، إلى معرفة أن الأسبرين يمكن أن يسبب النزيف في المعدة. يمكن أن يكون لمضادات الالتهاب نفس التأثير ، إذا تم الإفراط في استخدامه.

قد تبدو مضادات الحموضة القابلة للمضغ غير مؤذية بما فيه الكفاية ، ولكن بالنسبة لبعض الناس ، يمكن أن تسبب التشنجات ، والصداع ، وضيق الصدر أو الحمى. من الأفضل التحدث إلى الطبيب قبل أخذها أو إذا واجهت أي أعراض بعد تناولها.

اقرأ أيضا:  11 خرافة حول مؤشر كتلة الجسم تحتاج إلى التوقف عن الإيمان بها

بعض الأشياء تبدو غير مهددة مثل المكملات الغذائية أو أقراص الفيتامين. لكن الحقيقة هي أن الاستخدام الزائد – خاصةً الفيتامينات A و D و E و K – يمكن أن يؤثر على صحتك.

على سبيل المثال ، يمكن أن يسبب تناول الكثير من فيتامين أ المكوّن مسبقاً من المكملات الغذائية ، الدوخة والغثيان والصداع والأسوأ من ذلك.

قد يكون لدى بعضكم أقراصًا وكريمات في الجزء الخلفي من خزانة الدواء التي اشتريتها منذ سنوات. تحقق من تواريخ انتهاء الصلاحية وإذا لم تكن متأكدًا تمامًا من أنها لا تزال آمنة للاستخدام ، فتخلص منها.

وإذا كنت تتخلص من أي أدوية ، أو لا تقذفها في سلة حيث قد يجدها شخص أو حيوان. لفها وحزمها أولاً.

يوفر ويب إم دي أيضًا معلومات حول المواد التالية:

  • غسول الفم. يمكن أن تؤذي معدتك أو تجعلك تصاب بالغثيان. قد تتقيأ حتى إذا كان الابتلاع أكثر من اللازم
  • صابون مضاد للبكتيريا. هذه المواد الكيميائية التي من المفترض أن تقتل البكتيريا ، ولكنها قد تساعد في الواقع على جعل البكتيريا أقوى وأكثر صعوبة لقتل المضادات الحيوية.
  • نبتة سانت جون. هذه العشبة التي تؤخذ مع مضادات الاكتئاب يمكن أن تخفض درجة حرارة جسمك وتتسبب في الارتعاش والإسهال والارتباك وتصلب العضلات. كما قد يتداخل مع بعض الأدوية
  • المستخدمة لعلاج مشاكل القلب وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • مكملات فقدان الوزن. لا ينبغي الوثوق بأي شيء “يضمن” فقدان الوزن السريع أو الادعاء بأنه “بديل عشبي”.

متى كانت آخر مرة قمت فيها بتنظيف خزانة الدواء؟ هل تتخلص دائمًا من الأدوية غير المستخدمة بأمان؟

قد يعجبك ايضا