مشاكل المرارة: أسبابها وطرق الوقاية منها

المرارة عبارة عن شكل كمثرى صغير جدًا يوجد تحت الكبد وهي مسؤولة عن تخزين العصارة الصفراوية. إنه مهم لأنه غير مسؤول عن إطلاق الصفراء ، وهو أمر ضروري لهضم الدهون التي تتناولها.

gallbladder problem feat - مشاكل المرارة: أسبابها وطرق الوقاية منها

ينتج الكبد الصفراء ولكن يخزن في المرارة لحين الحاجة. المرارة متصلة بجهازك الهضمي عبر قنوات تحمل العصارة الصفراوية إلى الأمعاء الدقيقة في وقت الهضم.

عندما تأكل ، تفرز المرارة الصفراء المخزنة ، والتي تنتقل إلى الأمعاء الدقيقة حيث تختلط مع الطعام من أجل هضمها الكامل.

للأسف ، أصبحت مشاكل المرارة شائعة جدًا. عادة ما تكون غير خطيرة إذا تم علاجها في الوقت المحدد ولكن يمكن أن تؤدي إلى مشاكل خطيرة إذا تم تجاهلها.

ألقِ نظرة على بعض مشكلات المرارة وكيفية الوقاية منها.

مشاكل المرارة الرئيسية

يمكن أن يؤثر عدد من المشاكل على المرارة ، ومنها:

1. حصوات المرارة

كما يوحي الاسم ، فإن حصوات المرارة عبارة عن مواد شبيهة بالحجر مكونة من مكونات صفراوية عالقة في المرارة أو مجاريها.

يمكن أن يختلف حجم حصوات المرارة من شخص لآخر. يمكن أن تسبب الكثير من الألم والالتهابات وبالتالي تتطلب علاجًا لتحسين نوعية الحياة. إذا تركت دون علاج ، يمكن أن تكون قاتلة.

2. التهاب المرارة

يشير التهاب المرارة إلى التهاب المرارة. يمكن أن تكون هذه المشكلة بسبب حصوات المرارة لأنها تمنع خروج العصارة الصفراوية من المرارة. عادة ما ترتبط هذه الحالة بالحمى والألم ويجب علاجها في الوقت المناسب لتجنب التصعيد المميت.

3. سرطان المرارة

يمكن أن يسبب سرطان المرارة ، وهو حالة نادرة جدًا ، الكثير من الألم في منطقة البطن ويؤدي إلى مضاعفات مميتة مختلفة. لا ينبغي تجاهل أي علامة تتعلق بالأمر نفسه وتتطلب عناية طبية فورية.

الوقاية من مشاكل المرارة

فيما يلي بعض الإجراءات التي يمكنك الالتزام بها للوقاية من مشاكل المرارة في المستقبل.

1. تناول وجبات صغيرة

من المهم جدًا عدم تخطي وجباتك واتباع جدول مناسب لجميع وجباتك. هذا يعني أنه يجب أن تحاول تناول الطعام في نفس الوقت كل يوم دون أن تفوتك أي وجبة. هذه هي أفضل نصيحة وأيضًا أسهل نصيحة يمكن قيادتها.

يمكن أن يقلل نمط الأكل الصحي والحياة من خطر الإصابة بمشاكل المرارة.

2. الحفاظ على وزن صحي

السمنة هي واحدة من أكبر العوامل المساهمة في حصوات المرارة. لذلك ، من المهم جدًا إنقاص الوزن إذا كنت تعاني من السمنة لتقليل فرص المعاناة من حصوات المرارة المؤلمة جدًا. يمكنك القيام بذلك باتباع روتين يبقيك نشيطًا بدنيًا.

حاول ممارسة الرياضة لمدة 15 دقيقة على الأقل كل يوم. أبسط الطرق هي المشي والركض والانضمام إلى فصول التمارين الهوائية.

3. تناول الأطعمة الغنية بالألياف

نظامك الغذائي مهم للغاية في الوقاية من مشاكل المرارة. من المهم تضمين الأطعمة الغنية بالألياف في نظامك الغذائي لتقليل خطر الإصابة بحصوات المرارة.

تشمل أمثلة الأطعمة الغنية بالألياف ما يلي:

  • فواكه نيئة
  • خضروات
  • حبوب القمح الكاملة
  • التوت
  • المكسرات
  • الشوفان

4. الابتعاد عن الدهون

اتباع نظام غذائي منخفض الدهون سيبعد مشاكل المرارة. عند طهي الطعام وتحضيره ، استخدم زيوتًا صحية أو بدائل أخرى للحفاظ على مستويات الكوليسترول في الدم وتبقى المرارة منخفضة.

يضمن النظام الغذائي قليل الدسم عدم تصلب الكوليسترول ، وهو أمر مهم لأن الكوليسترول عامل مساهم في تكوين حصوات المرارة.

5. أدخل فيتامين سي في نظامك الغذائي

include vitamin c in your diet gallbladder problem - مشاكل المرارة: أسبابها وطرق الوقاية منها

فيتامين ج الغذائي مهم للغاية للحفاظ على مشاكل المرارة. يشارك هذا الفيتامين في تعديل الكوليسترول في الجسم لأنه يعزز تحويل الكوليسترول إلى أحماض صفراوية في الكبد.

وبالتالي ، يمكن أن يرتبط نقص فيتامين سي بزيادة خطر تكوين حصوات المرارة في الكوليسترول.

في الواقع ، وجدت الدراسات الاستقصائية السريرية وجود علاقة إيجابية بين انخفاض مستويات فيتامين سي وزيادة خطر تكوين حصوات المرارة أو أمراض المرارة الأخرى. لذلك ، فإن المكملات الغذائية من فيتامين ج (2 جرام يوميًا على مدار أسبوعين) مهمة لمنع تكون حصوات المرارة. إذا لم تكن معرضًا لخطر الإصابة بحصوات المرارة ، فيمكنك تقليل الجرعة إلى 1 مجم / يوم.

6. أدخل زيت السمك في نظامك الغذائي

من المعروف أن المكملات الغذائية التي تحتوي على 1.5 جرام من دهون أوميجا 3 يوميًا لمدة 6 أسابيع تقلل من مستويات الكوليسترول في المرارة دون تعديل تكوين حمض الصفراء.

في إحدى الدراسات ، تم التوصل إلى نتيجة مماثلة في المرضى الذين يعانون من حصوات المرارة الذين أظهروا تحسنًا بعد تناول مكملات زيت السمك الغني بالأحماض الدهنية n-3 (PUFA).

7. تجنب تناول كميات كبيرة من البقوليات

يعتبر تناول البقوليات المرتفعة أحد عوامل الخطر لحصوات المرارة من الكوليسترول. وذلك لأن البقوليات مثل الفاصوليا غنية بمركبات تسمى السابونين ، وهي منشطات نباتية. أنها تعزز إفراز وتبلور الكوليسترول الصفراوي.

لذلك ، يوصى بشدة بتناول نظام غذائي منخفض في البقوليات لتقليل فرص الإصابة بمشاكل المرارة ، خاصة إذا كنت تندرج في فئة المعرضين للخطر.

نصائح إضافية لتقليل خطر الإصابة بحصوات المرارة

يمكنك تقليل خطر الإصابة بحصوات المرارة عن طريق:

  • تجنب الكربوهيدرات المكررة والسكر
  • تناول الدهون الصحية مثل زيت السمك وزيت الزيتون
  • تجنب الأطعمة المقلية
  • إنقاص الوزن تدريجيًا ، لأن فقدان الوزن بسرعة كبيرة جدًا يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بحصوات المرارة

متى ترى الطبيب

when to call a doctor gallbladder problem - مشاكل المرارة: أسبابها وطرق الوقاية منها

يجب فحص أي علامة أو عرض يصبح سببًا للقلق أو يعيق مجرى حياتك اليومي من قبل متخصص. يجب عليك طلب المساعدة الطبية إذا واجهت تغييرات مقلقة مثل:

  • ألم شديد في البطن لا يزول حتى بعد تغيير وضعية الجسم
  • اليرقان الذي يؤدي إلى اصفرار الجلد والعينين
  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة يستمر لبضعة أيام

الأسئلة الأكثر شيوعًا حول مشاكل المرارة الشائعة

how would i know if i am suffering from gallbladder issues - مشاكل المرارة: أسبابها وطرق الوقاية منها

كيف لي أن أعرف إذا كنت أعاني من مشاكل في المرارة؟

يمكن الكشف عن مشاكل المرارة من خلال العلامات والأعراض التي تشمل:

  • ألم في منطقة البطن
  • يمتد الألم إلى الظهر
  • اصفرار الجلد
  • غثيان
  • التقيؤ
  • حُمى
  • تلون البول
  • قشعريرة

كيف تتشكل حصوات المرارة؟

لا تزال كيفية تشكل حصوات المرارة غير معروفة بشكل واضح ، ولكن يمكن أن تساهم عوامل مختلفة في تطورها ، والتي تشمل:

  • الكوليسترول المفرط في العصارة الصفراوية – إذا كان هناك كولسترول مفرط يفرزه الكبد ، يمكن أن يتراكم إلى بلورات ، والتي تتحول مع مرور الوقت إلى حصوات.
  • البيليروبين المفرط في العصارة الصفراوية – البيليروبين هو أحد مكونات العصارة الصفراوية التي تتشكل بعد انهيار خلايا الدم الحمراء. يعتبر البيليروبين الزائد أيضًا عاملاً مساهماً في تكوين حصوات المرارة.
  • إفراغ غير كامل من المرارة – إذا لم يتم إفراغ المرارة بالكامل ولا يزال هناك بعض الصفراء المتبقية ، يمكن أن تتكون حصوات المرارة.

ما هي عوامل الخطر لمشاكل المرارة؟

what are the risk factors for gallbladder problems - مشاكل المرارة: أسبابها وطرق الوقاية منها

هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر المعاناة من مشاكل المرارة وتشمل:

  • الشيخوخة
  • البدانة
  • نمط حياة مستقر
  • الحمل
  • اتباع نظام غذائي غني بالدهون والكوليسترول
  • عدم كفاية تناول الألياف
  • تاريخ عائلي من مشاكل المرارة
  • داء السكري
  • اضطرابات الدم
  • اضطرابات الكبد

ماذا سيحدث إذا لم يتم علاج حصوات المرارة؟

يمكن أن تؤدي حصوات المرارة غير المعالجة إلى العديد من المضاعفات ، بما في ذلك:

  • التهاب المرارة – يمكن أن تتسبب حصوة المرارة التي تعلق في المرارة في حدوث التهاب ، يُعرف باسم التهاب المرارة. وهذا يسبب ألما لا يطاق ويصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة.
  • انسداد القناة الصفراوية – إذا كانت حصوات المرارة تسد القنوات الصفراوية ، فسوف تعيق تدفق العصارة الصفراوية إلى الأمعاء الدقيقة ، مما قد يؤدي إلى الألم وحتى اليرقان.
  • التهاب البنكرياس – إذا تسببت الحصوة في انسداد في قناة البنكرياس ، وليس في القناة المرارية ، فقد يحدث التهاب في البنكرياس (التهاب البنكرياس). يسبب هذا ألمًا شديدًا في منطقة البطن ويجب معالجته في الوقت المناسب.

هل يساعد شرب كميات قليلة من الكحول في تقليل خطر إصابتي بحصوات المرارة؟

ارتبط تناول الكحول بتوازن الكوليسترول ، وبالتالي يمكن القول أن له تأثيرًا مفيدًا عن طريق تقليل مخاطر الإصابة بحصوات المرارة بالكوليسترول.

وفقًا لدراسة صحة الممرضات ، فإن الاستهلاك المنتظم لكميات صغيرة من الكحول يمكن أن يكون له تأثير وقائي على حصوات المرارة. تشير الدراسات أيضًا إلى أن تناول الكحول بشكل متكرر ومتوسط ​​يقلل من خطر الإصابة بحصوات المرارة المصحوبة بأعراض.

هل للقهوة تأثير في الوقاية من حصوات المرارة؟

على الرغم من أنها لا تزال مثيرة للجدل وتتطلب مزيدًا من البحث ، إلا أن بعض الدراسات تشير إلى أن القهوة يمكن أن يكون لها تأثير وقائي على تكوين حصوات المرارة. وذلك لأن القهوة قد تقلل من تخليق وإفراز الكوليسترول.

كلمة أخيرة

يمكن أن تكون مشاكل المرارة مصدر إزعاج مستمر من شأنه أن يعيق أنشطتك اليومية بسبب الألم الذي تسببه. إذا استمرت العلامات والأعراض ، فاطلب المساعدة الطبية.

يعد تضمين التدخلات الضرورية في حياتك اليومية أمرًا مهمًا أيضًا في تقليل مشاكل المرارة ، مثل تجنب تناول السكريات البسيطة والدهون المشبعة لأنها تفضل تكوين حصوات المرارة ، فضلاً عن استهلاك الألياف والحد من الكحول.

لا تأخذ أي مشكلة في المرارة باستخفاف ، وابذل قصارى جهدك للتشخيص في الوقت المناسب لتجنب المضاعفات.

جميع النصائح المذكورة هنا هي إعلامية وتم ترجمتها من المواقع الأجنية و لا تغني من استشارة أهل الاختصاص راجع صفحة

إشعار حقوق الطبع لموقع أحلى هاوم الإلكتروني